بيان: هدا هو مقترح النقابات “عدوة أل بوتفليقة” للخروح من الأزمـة
By boudour On 15 أغسطس, 2019 At 08:00 مساءً | Categorized As بيانات صحفية, سياسة, صورة اليوم, نضالات اجتماعية | With 0 Comments
42019511444790

الحراك يبلغ جمعته الـ26.

اقترحت الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، مشروع مبادرة مقترح للنقاش وللإثراء، جدير بالإهتمام، في بيان صادر عنها تصلم الموفع نسخة منه، وهذا نصه /

 إقتـــراح لمشروع مبادرة :

الجزائر :13.08.2019

إن الكنفردالية العامة المستقلة لعمال في الجزائر، التي كانت تؤمن بأهمية النضال السلمي إنطلاقا من الشارع بأعداد جماهيرية كبيرة، لن يكون سوى الطريق الأمثل والوحيد للخروج من سيطرة الحكم المحتقر للإرادة الشعبية، رأت من الضروري الآن وفي مثل هده الظروف التاريخية للمطالبة بانتقال ديمقراطي حقيقي برحيل عصابة الحكم، الخروج بمشروع اقتراح للمرحلة، بعد كل تلك المناورات المتتالية للسلطة لمحاولة إنقاذ نفسها من المأزق والتي باتت تسمى في كل مرة حوار ووساطة. وعليه قرّرت الكنفردالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر والنقابات المنضوية تحتها، إطلاق هـده الخطوة التي لا يجب إلا أن ينظر إليها على أساس أنه مبادرة واقتراح مفتوح للإثراء والنقاش، مع أهمية التأكيد على ضرورة بقاء ومواصلة نضال الحراك الشعبي السلمي كحتمية لا بدل عنها لاستئصال جميع رموز وأشكال نظام العصابة والقوى غير الدستورية. وأولى المطالب والخطوة التي لا نقاش فيها هي :

1 ـ إطلاق سراح جميع معتقلي الحراك الشعبي، وعلى رأسهم المجاهد لخضر بورقعة والنساء المعتقلات وشباب الحراك دون قيد أو شرط.

2- ثم، تشكيل مجلس استشاري يتكون مع ممثلي الأحزاب السياسية، الجمعيات الوطنية، النقابات الوطنية، المعتمدة وغير المعتمدة والمسجلة وغير المسجلة، صحافيين، شخصيات مدنية، ورموز الحراك الشعبي وفواعله، بشرط أن تكون من تلك التي لم يثبت مساندتها أو دعمها لحكم عصابة عبد العزيز بوتفليقة، توكل لها صلاحيات منح الموافقة كمجلس، على أسماء تشكيلة الهيئة الرئاسية وأن تبث كل لقاءات المجلس ونشاطه عبر شاشة التلفزيون وعلى المباشر.

1.2- صلاحيات الهيئة الرئاسية:

- تعيين حكومة انتقالية أعضاءها لم تتورط يوما مع النظام القديم.

- تأطير الحكومة الانتقالية.

- هدا الفريق الرئاسي يمنع من الترشح للانتخابات الرئاسية لضمان السير الحسن للعملية، ليعين كأعضاء دائمين في المجلس الدستوري للشهر على احترام مخرجات المرحلة الانتقالية.

2.2-صلاحيات الحكومة الانتقالية:

بمجرد تعيين الهيئة الرئاسية للحكومة الانتقالية يكون على عاتق هذه الأخيرة المهام التالية:

ـ إدارة الأعمال اليومية.

-إزالة جميع العقبات أمام الحريات المدنية والسياسية الفردية والجماعية وتشكل لجنة رد الاعتبار لمراجعة جميع الأحكام القضائية الصادرة مند إعلان حالة الطوارئ ليومنا هدا، والصادرة في حق النشطاء الحقوقيين، السياسيين، الاجتماعيين، النقابيين، الصحفيين، المبلغين عن الفساد، من هم بالجزائر أو خارجها في المهجر أو المنفى.

- ضمان تطهير السلطة القضائية (المجلس الأعلى للقضاء، مجلس الدولة،المحكمة العليا) بحيث يمكن لهاته الهيئات أن تلعب دور المرجع والضمان للقوانين والقرارات المستقبلية.

-دعم استقلالية الإعلام والصحافة ورفع وصاية الحكومة عليها.

- إصدار قانون خاص ينص على اعتبار أن كل محاولة إخفاء أو إتلاف أدلة متعلقة بإنتهاك التراث الوطني جريمة ضد الأمة.

ـ إصدار قانون انتخابات تحت الرعاية الشعبية والسلطة الرئاسية.

ـ إنشاء لجنة مستقلة تتولى العملية الانتخابية برمتها.

ـ ضمان تمثيل جميع التيارات السياسية أثناء عملية صياغة دستور جديد.

3- ضرورة تقسيم جميع الأموال المنهوبة التي ثم حجزها أو مصادرتها بعد الفصل في قضايا الفساد وقضايا تبيض الأموال وتهربيها من العصابة التي حكمت البلاد، وتوزيعها على فئات دوي الاحتياجات الخاصة، الفئة المهمشة، دوي الدخل الضعيف والشباب العاطل عن العمل، مع تأميم الشركات وضمان بقاء العمال في مناصب عملهم والحفاظ على أجورهم.

4- تنظيم استفتاء شعبي، بعد تشكيل المجلس الاستشاري والهيئة الرئاسية والهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات، يستشار فيه الشعب وجوبا ، ما بين المرور عبر مجلس تأسيسي سيد، أو انتخابات رئاسية بعد عزل جميع رموز حكم العصابة وأشكاله. في حالة إجراء بأنتخابات رئاسية بقرار سيد من الشعب، تأتي بعدها انتخابات تشريعية وفي حالة إجراء انتخابات مجلس تأسيسي بقرار سيد من الشعب، يكلف المجلس بتحضير مشروع للدستور، تبث كل اللقاءات عبر شاشة التلفزيون وعلى المباشر.

أ‌) يجرى بعدها استفتاء حول الدستور ثم الانتخابات الرئاسية والانتخابات البرلمانية.

كمـا تأكد هذه المبادرة على مناقشتها وإثرائه على أهمية أخد رأي الحراك الشعبي، لإعطاء موافقته العلنية خلال مسيرات الجمعـة سلبا أو إيجابا، أو ميكانزمات أخرى، شبكات التواصل الاجتماعي، مع ضرورة التأكيد على أهميـة استمرار المسيرات السلمية خلال أيام الجمعة وغيرها من أيام الأسبوع كالثلاثاء بالنسبة للطلبة وأيام الاحتجاج الأخرى إن وجدت.

  رئيس الكنفدرالية : رشيـد معلاوي.                                    

About -

التعليقات مغلقة.