وهران: حرب نفود بين نواب “الأفلان” للظفر بكرسي رئاسة المجلس الولائي
By administrator On 6 يناير, 2019 At 04:24 مساءً | Categorized As تقارير, سياسة, صورة اليوم | With 0 Comments
48378221_1176798065806797_7028202204485910528_n

حزء من نواب الأفلان عن ولاية وهران رفقة الفائز مقعد مجلس الأمـة.

 بلغ الصراع من أجل استخلاف منصب رئيس المجلس الشعبي الولائي بعدما فـاز رئيس المجلس الشعبي الولائي السابق لولاية بشار السابق والحالي لوهران بمقعد مجلس الأمـة محمد بوبكر عن حزب “الأفلان” بعد مهزلة مع حزب “الأرندي”، ّإلـى إنقسـام حاد بين نواب المجلس الشعبي الوطني للأفلان، حيث انقسموا إلى مجموعتين تريد حول واحدة ترجيح الكفة لمرشحها بالضغط والتوسط له أمام والي الولاية.

أين استقبل مولود شريفي والي وهران، المجموعة الأولى بقيادة النائب البرلماني بيكاجا نورالدين رفقة فتح الله شعباني وقديري سومية وأمين حريـز للتوسط لصالح عضو المجلس ملياني عبدالقادر ، في حين استقبل نفس الوالي المجموعة الثانية بقيادة النائب عن نفس الحزب بلعربي كمال وهواري بن علي وقدوري وعبدالقادر حجوج للضغط والتوسط لصالح المرشح الثاني شراكة بن عيسى الذي انسحب تحت الضغط من رهان الترشح لمعقد مجلس الأمة.

وبعد تحري في القضيـة، أكدت مصدر جد مطلع أن اللقاء بين المجموعتين ووالي الولاية تم فعـلا على مستوى الطابق الرابع عشر من مقر الولاية، لكن والي وهران رفض راوية النائب البرلماني بيكاجا نورالدين بحجة ” وجود إيـعاز من قيادة الحزب لإختيار مرشح المجلس الشعبي الولائي..”، كما رفض عرض المجموعة الثانية بحجة قضية ما بات يعرف بـ”قضية الفيديو” مخافة إنتشاره ليكون ضد المرشح، يضيف المصدر. وتوعد أهمية منصب رئيس المجلس الولائي في صياغة وتوزيع الميزانية الأولية إضافة للقرب الدائم من الجهاز التنفيذي بقيادة ولاة الجمهورية والأجهزة الأمنية.

وتجدر الأشـارة أن هناك ثمانية متنافسين على معقد رئيس المجلس الشعبي الولائي لعاصمة الغرب الجزائري وهران.

يتبـع..

سعيد بودور

About -

التعليقات مغلقة.