بيان : “سناباب” والمنظمات الفلاحية في المنطقة العربية وشمال إفريقيا تتوحد
48954555_1847004928762659_6950912665971589120_n

المجتمع المدني في وقفـة أمام المسرح البلدي بالعاصمة تونس لأعلان ميلاد الحركة في المنطقة العربية وشمال إفريقيا.

إعلان تونس

29  كانون أول 2018

إعلان اللقاء الثالث لحركة الفياكمبسينا 

المنطقة العربية وشمال افريقا –قيد التأسيس

29/كانون أول/2018 تونس – في جو ديمقراطي ورفاقي أصيل ،انعقد يومي الجمعة والسبت الموافقين ل 28 و 29 ديسمبر  2018 بتونس العاصمة اللقاء الإقليمي الثالث لحركة  طريق الفلاحين – فياكمبسينا الخاص بالمنطقة العربية وشمال افريقيا،  بمشاركة 18 مشاركاً من ست دول هي المغرب وتونس وفلسطين ومصر والسودان والجزائر ، يمثلون منظمات فلاحية مستقلة تدافع عن حقوق الفلاحين،مؤمنةً بمبادئ حركة لا فيا كمبسينا الأم، القائمة على تعزيز  الزراعة المستدامة كوسيلة لتعزيز العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية للفلاحين والفلاحات، والتي تعارض بشدة الزراعة التي تقودها الشركات الاحتكارية والعابرة للدول التي تنتج المبيدات والأسمدة الكيماوية والأغذية المعدلة جينياً، والتي تدمر الإنسان والطبيعة. حيث تسعى هذة المنظمات الفلاحية لمناهضة سياسات العولمة والرأسمالية العالمية واحتكارها للأسواق، وتناصر تثبيت السيادة على الغذاء كمفهوم سياسي يتطلب السيادة على الأرض والموارد والمياه وحق الدول والشعوب في استغلال مواردها.

حيث استحضر المشاركون السياق الذي ينعقد فيه اللقاء وما يتضمنه من تحديات ومخاطر كبيرة وعديدة تواجه أوطاننا سواء تلك التي تتعلق بتغول الرأسمالية المتوحشة وانصياع الأنظمة السياسية لإملائاتها وأوامر أذرعها المالية، ما  ينعكس على السياسات الفلاحية ويخضعها للنظام العالمي لصالح كبار  الملاكين وذوي الجاه والسلطة والاستثمار على حساب المنتجين والمنتجات الحقيقين المرتبطين\ات بالأرض والمؤهلين لضمان الاحتياجات الغذائية لسكان الأرض و هم\وهن الأقدر على الحفاظ على الموارد الطبيعية.

بعد استعراض أوضاع المنطقة وحال الفلاحين\ات وما يعانونه في ظل النظام القائم، تم إقرار الخطوط العامة لخطة عمل الحركة على مستوى المنطقة، وتوج اللقاء بوقفة رمزية أمام المسرح البلدي في تونس العاصمة بمناسبة تبني الجمعية العمومية للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الفلاحين والعاملين في المناطق الريفية ” وإقرارها عشرية الزراعة الأسرية ابتداء من 2019

وقد خلص اللقاء إلى :

أولاً: تثمين المصادقة على الإعلان العالمي لحقوق الفلاحين والعاملين بالمناطق الريفية بعد 17 عاماً من النضال المضني لكل الفلاحين\ات والمزارعين\ات في كل بقاع العالم خلف حركتنا ” فياكمبسينا” وحلفائها، والذي يشكل انتصاراً للفلاحين في جميع أنحاء العالم، ما يستدعي العمل الجماعي للضغط في سبيل وضع سياسات واستراتيجيات تساهم في الإعتراف بحقوق الفلاحين\ات وتنفيذ بنود الإتفاقية ووضع استراتيجيات للمساءلة والمحاسبة، حيث سيتيح تبني هذا الإعلان للفلاحين والحركات الفلاحية متابعة كافة الانتهاكات التي يتعرض لها الفلاحين\ات من استيلاء على الأراضي، وعمليات الإخلاء القسري، والتمييز العنصري بين الجنسين، والإفتقار إلى الحماية الاجتماعية، وفشل سياسات التنمية الريفية في تحقيق العدالة الإجتماعية، وهو ما يتطلب منا العمل على تبني بنوده على مستوى الدول الأعضاء في الحركة الأم ، ليتمتع كل الفلاحين\ات بحقوقهم وتسترد الفلاحة الأسرية اعتبارها لضمان الحق في الغذاء والسيادة الغذائية للشعوب .

ثانياً: تواصل العمل الجاد والتوسع لاستكمال تأسيس فرع المنطقة للوصول لتمثيلية واسعة لكل الدول في المنطقة مع التركيز على التضامن والتآزر.

ثالثاً: التأكيد على مواصلة النضال باتجاه تعزيز الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للفلاحين والفلاحات

رابعاً: التأكيد على أهمية ضمان الحق في التعبير وفي تشكيل الجمعيات.

 

إنتهى

تونس كانون أول 2018

حركة لا فيا كمبسينا في المنطقة العربية وشمال إفريقا – قيد التأسيس

About -

التعليقات مغلقة.