هل لزيارة بن سلمان للجزائر دورا في عـودة بلخادم “عشيق السعودية” للواجهة ?
By administrator On 4 ديسمبر, 2018 At 09:14 مساءً | Categorized As الافتتاحية, تقارير, سياسة, فيديوهات الموقع | With 0 Comments

 Capture

في اليوم الذي أصدرت فيه رئاسة الجمهورية بيانا حول عدم قدرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ، على ملاقاة ولي العهد السعودي الملك محمدبن سلمان، بسبب “زكام حاد”، تلقى الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني -الحزب الحاكم- عبد العزيز بلخادم في نفس اليوم، الضوء الاخضر للعودة ومزالة نشاطها السياسي بعد عقوبة “دستورية” دامت قرابـة أربعة سنوات إثر صدور قرار رئاسي بعزل عبد العزيز بلخادم من الحياة السياسية مدى الحياة حيث “أصدر صباح الرئيس شهر أوت من عام 2014 مرسوما يقضي بإنهاء مهام عبد العزيز بلخادم بصفته وزيرا للدولة مستشارا خاصا برئاسة الجمهورية وكذا جميع نشاطاته ذات الصلة مع كافة هياكل الدولة”.

 وقالت حينها وكالة الأنباء الرسمية أن “اتصالات تمت مع الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني -عمار سعيداني- قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء مهام بلخادم ضمن الحزب ومنع مشاركته في نشاطات كل هياكله”. وكان بوتفليقة قد عين بلخادم في مناصب عليا منها رئيس الحكومة ووزير الخارجية، فضلا توليه منصب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الذي يرأسه بوتفليقة شرفيا.

وتثير عودة عبد العزيز بلخادم، الكثير من الجدل، لعدة إعتبارت، أهمها الأيديولجية في ظل إنتسابه للتيار الإسلامي، وعلاقته المميزة بدول الخليـج حيث حرّص بصفتخ ممثلا خاص لرئيس الجمهورية على حضور مواعيد دبولماسية هامة بالممكلة العربية السعودية ، لغايـة أن صرّر لجريدة الشروق اليومي أن سيختار السعودية مكان لأنهاء حياته، إضافة إلى علاقة مميزة بإيـران والمد الشيعي، ثم تزامن عودته مع زيارة ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان للجزائر والتي لا تزال غاضمة الأجندة.

n0VhgItxljE

وكان الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، قد تهكم على عبدالعزيز بلخادم متهما إياه بمحاولة الأنقلاب على الرئيس والترشح في الأنتخابات الرئاسية القادمة.

وكانت مجلة “جون أفريك” قد نشرت تقريرا مفصلا يوم 1 أوت 2016، حول عودة بلخادم المرتقبة إلى الساحة السياسية وقالت إنه “لا يخفي طموحاته الرئاسية”. أين يحضى بلخادم بدعم الزوايا والأعيا وبعض التيارات الأسلامية إلى جانب التيار الوطني.

فهل هي الصدفـة أم خلفية مربوطة بأجندة خليجية في المنطقة المغاربيـة أم روايـة من روايـات ّالزكام الحاد” ? أم أنه ترتيب للبيت لمرحلة ما بعد بوتفليقـة ?

سعيـد بودور

About -

التعليقات مغلقة.