إقصاء محيّر لعضو مجلس أمة متورط في قضية فساد
By boudour On 16 أغسطس, 2018 At 02:52 مساءً | Categorized As تنبيه الفساد, سياسة, صورة اليوم, قضايا | With 0 Comments
resize

أحمد أويحي، الرجل الأخطر في نظام الرئيس بوتفليقة

وقع الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحي، الذي يشغل منصب رئيس حكومة، قرار محير وغير مسبوق، بإقصاء عضو بمجلس الأمة عن حزب “الأرندي” من ولاية تيبازة ذكره البيان بالإسم، بسبب تورطه في قضية فساد تضر بالحزب ومناضليه حسب البيان الصادر اليوم.

ونشر البيان، على موقع الحزب الرسمي عبر مواقع التواصل الأجتماعي “الفايسبوك”، تحت عنوان ” السيد أحمد أويحيى، الأمين العام للحزب، يقرّر إقصاء عضو مجلس الأمة عن ولاية تيبازة، السيد بوجوهر مليك، نهائيا من صفوف التجمع الوطني الديمقراطي، على إثر تورطه في قضية فساد…”.

وأمام هذا، لم يتم التأكد مما إذا تم إخطار القضاء بنوعية قضية الفساد التي يتحدث عنها الأمين العام للحزب ورئيس الحكومة أحمد أويحي، وإخطار رئيس مجلس الأمة، للنظر في إمكانية رفع الحصانة البرلمانية، ام أن الأمر يتعلق بصراعات حزبية ضيقة.

وسبق وأن هاجم أحمد أويحي، القيادي البارز بالحزب ووزير التجارة أنذاك بختي بلعايب بسبب حديثه عن ملفا مافيا الحاويات بالموانئ، كلنه في مقابل ذلك ساند عبدالسلاو بوشوارب وزير الصناعة، حيث اعتبر  أحمد أويحيى، الأمين العام لـ “الأرندي”، أن ما قاله تبون حول تبديد سبعة آلاف مليار سنتيم هو حقيقة، موضحا في تصريحات صحفية أن كلام الوزير الأول عبد المجيد تبون جاء ضمن كشف الحقيقة التي يطالب بها حزبه دوما، لكنه أوضح في الآن ذاته، أن ما قاله تبون حول تلك الملايير، لم يكن يقصد به الاستثمار في قطاع الصناعة فقط، بل يشمل كل القطاعات.

وفهمت تصريحات الأمين العام للأرندي، على أنها دفاع مباشر عن صديقه في الحزب عبد السلام بوشوارب، الذي لطالما حامت حوله شبهات بالفساد، بغض النظر عن ورود اسمه أيضا في فضيحة “بنما بايبرز”، من خلال قائمة موسعة لشخصيات تورطت في تهريب وتبييض الأموال، لدى مكتب المحاماة البنمي الشهير “موساك فونسيكا”.

وللأشارة، فإن ولاية تيبازة، عرفت جملة من الأقالات في صفوف جهاز الأمن من المحسوبين على اللواء المقال عبدالغني هامل.

سعيـد بودور


About -

التعليقات مغلقة.