الجنوب الجزائري على فوهة والحكومة تعوم في الفساد
By boudour On 27 يوليو, 2018 At 12:45 مساءً | Categorized As تنبيه الفساد, سياسة, صورة اليوم, نضالات اجتماعية | With 0 Comments
zmila__1__135876980

الأمن يخرج وزير الداخلية من وسط موجة غضب سكان ولاية الجلفة

تعيش ثلاثة ولايات هامة على مستوى الجنوب الجزائري هذه الأيام على وقع “إنتفاضة إجتماعية”، بين عدم إحترام النضال التاريخي للمجاهد الراحل أحمد بن شريف بالجلفة، والمطالبة بخفض تسعيرة الكهرباء والغاز على حساب الملايير التي تدفع للمهرجانات بولاية ورقلة، ألى تجدد الأحتجاجات بولاية بشار بعد إحتجاج 5 جويلية حول غياب مياه الشرب والمطالبة بالسكن، وأمس الاحتجاج بعد نشر قائمة المستفدين من البناء الذاتي.

عرفت زيارة وزير الداخلية نور الدين بدوي للجلفة حالة من الغضب الشديد واحتجاجات عارمة على “الحقرة” و الإهانة التي عرفتها المنطقة إثر وفاة المجاهد العقيد احمد بن الشريف، حيث لم تشهد جنازة الفقيد أي حضور من طرف الرسميين لا في استقبال جثمانه في المطار ولا وقت الجنازة، و هو الذي يعتبر من ابطال الثورة المجيدة.

كما أطلق رواد مواقع التواصل الأجتماعي ، منذ أسبوع صيحات إستهجان واستنكار على طريقة تعامل بعض وسائل الاعلام المسيرة من طرف رموز “السلطة المالية”، مع موضوع إصطياف أطفال وعائلات ولايت الجنوب على مستوى شمال بلاد. وان كان الجنوب الجزائري الغني بالنفط والغاز يوفر 95 بالمائة من للدخل القومي العام، إلا ان الزائر لجميع ولايات الجنوب دون إستثناء يدرك بالعين المجردة الفوارق التنموية الطبيرة بينها وبين عدد من ولايات الشمال، من منشات قاعدية ودمستشفيات ومدارس وغيرها.

يأتي هذا في وقت، غادر وزير الداخلية والجماعات المحلية، ولاية الجلفة تحت تنديد كبير لسكان الولاية الذي طالبوا برحيل الوزير ووالي الولاية الذي غاب عن جنازة المجاهد الراحل أحمد بن شريف لأسباب تبقى مجهولة. ونشرت عدد من المواقع الأخبارية الالكترونية، أخبا تتعلق بتورط وزراء مع المتهم الرئيسي في ملف “كوكايين وهران”، كمال البوشي.

سعيـد بودور

About -

التعليقات مغلقة.