ما قصة “الدركي المقتول خطأ” ببوسفر وهران
By boudour On 11 يوليو, 2018 At 05:42 مساءً | Categorized As صورة اليوم, قضايا | With 0 Comments
maxresdefault

القائد الجديد لجهاز الدرك الوطني العميد غالي بلقصير

عاد المدون المعارض المعروف بـ”أمير ديزاد” والمقيم بألمانيا، للحديث عن قصة “الدركي المقتول خطأ” ببلدية بوسفر الساحلية التابعة لدائرة عين الترك بوهران. حيث غرّد هذا المدون الذي ينشر معلومات دقيقة حول السلطة السياسية والأمنية وأبنائهم بالبلاد وخارجها ، عبر صفحته الفايسبوك “1.7 مليون متابع لها”، ليتحدث نقلا عما وصفه بـ”المصادر السرية” عن رجل الأعمال “خ.ع” صاحب العشرات من المشاريع الكبرى في قطاع الصحة إبان الوزير عبدالمالك بوضياف، والمنحدر من ولاية صبرة بتلمسان، الذي حسب -أمير ديزاد- توسط لشخصين من أبناء مدراء الأجهزة الأمنية، للقاء مسؤول أمني ذكره بالإسم، متهما هذا المسؤول والضابط الأمني السامي بمساعدة أبناء مسؤول أمني سابق أنهى رئيس الجمهورية مهامهم مؤخرا ، بالتستر على “موت دركي يوم وقع أكروشاج في بوسفر”، أي حادثة تبادل إطلاق النار.

وأضاف أمير بوخرص المدعو “أمير.ديزاد”، بالقول أن “قضية القتل الخطأ” قد تم فتحها من جديد وهي قضية للمتابعة” حسبه. ولحد الساعة لم تصدر اي جهة رسمية تصريح أو بيان رسمي ينفي أو يؤكد صحة القضية الخطيرة، التي أصبحت حديث العام والخاص بمدينة وهران التي تم حجز بها 701 كلغ من الكوكايين شهر رمضان المنصرم. وهو الأمر الذي يعاب على السلطة السياسية القائمة التي لا تتواصل مع المواطن بخصوص هذا النوع من القضايا الخطيرة والحساسة، في إنتظار التأكد من صحة القضية أو تكذيبها.

سعيد بودور

About -

التعليقات مغلقة.