سناباب * بيان الفدرالية الوطنية لقطاع التربية تلوح بالحركة الإحتجاجية
By admin On 28 ديسمبر, 2014 At 11:21 مساءً | Categorized As الافتتاحية, بيانات صحفية, سياسة, قضايا, محلي, نضالات اجتماعية | With 1 Comment

اجتمع أعضاء المجلس الوطني للفدرالية الوطنية لقطاع التربية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية سناباب يوم 28 ديسمبر 2014 على الساعة 11 سا صباحا بالمكتب الوطني ببلفور في الحراش برئاسة السيدة / مريم معروف رئيسة الفدرالية و عضو اللجنة الدائمة للبنية الإقليمية للتربية في المنطقة العربية ، و ذلك من أجل التنديد بتعنت الوزارة في فتح باب الحوار الجدي و الفعال الذي يقضي تماما على مشاكل قطاع التربية منها مشكلة دخول المصالح الاقتصادية في الإضراب الذي تجاوز 03 أشهر و الذي أدى إلى تعطل كل المصالح الاقتصادية داخل المؤسسات التربوية منها منحة 3000 دج للتلاميذ المعوزين، تسديد فواتير الكهرباء مما أدى إلى قطع الكهرباء على بعض المؤسسات التربوية و كذلك توزيع الكتب للتلاميذ  و القرار التعسفي بفصل كل عمال المصالح الاقتصادية المضربين و الذي أدى إلى وفاة مقتصدة من ولاية وهران إثر سكتة قلبية .003003

كما لاحظت الفدرالية تدهور نتائج الفصل الأول في كل الأطوار و استفحال ظاهرة العنف في المدارس بسبب مشكل الاكتظاظ ، و نقص التأطير التربوي من مدراء و نظار و مستشاري التربية و مساعدين تربويين داخل المؤسسات.

كما تذكر الفدرالية بعارضة المطالب المرفوعة سابقا إلى الوزارة و خاصة :

  • إعادة النظر في القانون العام للوظيفة العموميةو القوانين الأساسية.
  • تطبيق قرار إدماج حاملي شهادة الليسانس في الابتدائي في الصنف 12 و بأثر رجعي.
  • إعادة النظر في البرامج البيداغوجية للمنظومة التربوية.
  • تسوية ملف طب العمل و تخفيض سن التقاعد.
  • الإفراج عن أموال الخدمات الاجتماعية.

و لهذا تبقي الفدرالية على دورة المجلس مفتوحة من أجل تحديد نوعية الحركة الاحتجاجية المقبلة

و احتمال الدخول في إضراب و حركات احتجاجية في حالة عدم استجابة الوزارة للمطالب المرفوعة و فتح باب حوار جدي مع الفدرالية.

 

رئيسة الفدرالية     

مريم معروف      

تش/ م 28 ديسمبر 2014

About -

التعليقات: تعليق واحد
قل كلمتك
  1. حاكم قال:

    صعب أن تنال نقابة من النقابات المختلفة في الجزائر حقوق العمال ،،بدون الاتحاد واتفاق كل النقابات المتواجدة بالجزائر على نوعية المطالب التي تهم الطبقة الشغيلة عموما ،،،دون الجري وراء مصالحها الشخصية والتي أضحت من حقوق النقابي في عين المسؤولين مقابل تنازلات منهم من شأنها تضر الطبقة الشغيلة ،،

اترك تعليقا