الشفافية الدولية تسعى لتعزيز دورها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
By admin On 30 مايو, 2013 At 09:24 صباحًا | Categorized As اقتصاد, الافتتاحية, تنبيه الفساد, دولي | With 0 Comments

مكافحة الفساد

من أجل فعالية أكبر لمكافحة الفساد

 

 

 برنامج لمكافحة الفساد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يضم 15 بلد

دعم الجهات الفاعلة في المجتمع المدني

“تعزيز الشفافية والمساءلة والنزاهة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، هذا هو الهدف الذي تم التعبير عنه في البداية وتصميمه من قبل المنظمة الدولية للشفافية في أعقاب احداث الربيع العربي التي دعمت بالفعل مناخ التغيير والحاجة الملحة إلى مزيد من الشفافية والمساءلة والنزاهة في منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا.

تعزيز الشفافية والمساءلة والنزاهة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

يلبي البرنامج بطريقة مباشرة هذه الحاجة الملحة من خلال هدفين رئيسيين. أولا من خلال المساهمة في تحسين حياة الناس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع التركيز بوجه خاص على أولئك الذين لحقهم أكثر ضرر من الفساد العميق المتجذر. ثانيا، من خلال تعزيز قدرات منظمات المجتمع المدني وائتلافاته وكذلك عامة الناس في مكافحة الفساد.

يحتوي هذا البرنامج حاليا على أربعة عناصر رئيسية وهي

 تعزيز القدرات المؤسساتية و منظمات المجتمع المدني

-تعزيز الشبكات و الجمعيات  التي تنشط في محاربة الفساد

والدعم والالتزام اتجاه المناضلين

نشر الوعي لدى العام والخاص لتصدي ضد هذه الآفة

. ويتضمن البرنامج 15 بلدا، بما في ذلك الجزائر، البحرين، مصر، العراق، الأردن، الكويت، لبنان، ليبيا، موريتانيا، المغرب، السودان، فلسطين، سوريا، تونس واليمن. ويتم تنفيذ البرنامج من خلال تعاون وثيق بين الأمانة لمنظمة الشفافية الدولية ببرلين ومكاتب منظمة الشفافية الدولية في المنطقة.

وتتولى امانة المنظمة ببرلين القيادة لتعزيز الشفافية والمساءلة والنزاهة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتدعم مكاتبها في المنطقة من خلال تسهيل تنمية الموارد البشرية والمالية، ودعم تبادل المعرفة والتحسيس لمبدأ الائتلاف، وكذلك من خلال بناء وتطوير الأدوات و التقنيات اللازمة لمكافحة الفساد في منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا. والهدف هو تمكين حركة الشفافية الدولية من أن تكون أكثر فعالية في مكافحة الفساد في منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا.

زيادة الكفاءات القيادية وتطوير أدوات التقييم

وتركز المنظمة الدولية للشفافية حاليا في تونس على جانبين رئيسيين. أولا ان الهدف من ذلك الا وهو تعزيز قدرات منظمات المجتمع المدني في تونس بواسطة دورات تكوينية مخصصة وأنشطة تدريبية. وبالتالي، سيتم تجهيز منظمات المجتمع المدني بطريقة أفضل لمكافحة الفساد وتعزيز الشفافية. وفي الوقت نفسه، سيتم دعم مهارات البحث في التنمية لتسهيل إنتاج دراسات وطنية حول نزاهة النظام. وسيتم وضع أداة تقييم لتحديد مدى متانة ركائز المجتمع التونسي، تغطي مجموعة واسعة من السلطة القضائية وصولا إلى وسائل ألإعلام لمنع ألفساد وتحليل أثره على قطاع التعليم و فهم الشباب بهذا الخصوص. وكجزء من هذه ألأنشطة ستضطر منظمات المجتمع المدني إلى تطوير قدراتها على إجراء البحوث وتنفيذ المشاريع والتواصل. وسيتم تنفيذ حملات الدعوة والاتصال لدعم التغيير على نحو فعال

About -

اترك تعليقا