يبقى غياب بوتفليقة في فرنسا من أجل العلاج الحدث الأبرز حول شح المعلومة
By admin On 29 مايو, 2013 At 10:13 صباحًا | Categorized As الافتتاحية, تقارير, دولي, سياسة, صورة اليوم | With 0 Comments

 

 

 الغموض يخيم على الملف الصحي لرئيس الجمهورية  الجزائرية عبد العزيز بوتفليقة

ببقاء  الرئيس بوتفليقة في مستشفى العسكري الفرنسي كل هذه المدة من أجل العلاج و منذ إصابته بجلطة دماغية  مساء السبت الماضي 27 أفريل 2013 و جبهة اجتماعية ملتهبة عبر كل الولايات  في غياب شبه كلي لسلطة في معالجة المطالب المشروعة المتراكمة منذ مدة .

ويبقى الحديث على صحة الرئيس الحدث الأبرز في غياب تام للمعلومة الصحيحة لدى المواطن الجزائري , ومن هنا يطرح السؤال  هل الرئيس جاء لخدمة الدولة  أم  الدولة  وجدت  لخدمت الرئيس ?  .

يلاحض المواطن أن الجميع يرتبك عنما يتعلق الأمر  عن مرض الرئيس وتحبس الجزائر أنفاسها أمام المعلومات الشحيحة حول الوضع الصحي للرئيس، بينما فتحت الأبواب على مصراعيها لكل الشائعات والتكهنات .

حيث يؤجل الحديث على فضائح الفساد والريع، ونشاط المجموعات النافذة في إستمرار نهب المال العام و العقار وتبييض الأموال بشكل  يوحي بتخوفها من أي تغيير محتمل واعتبرت أطراف داخل الجزائر بأن ظهور ملفات الفساد الكثيرة خلال الفترة الأخيرة في وسائل الإعلام واتهام بعضها شقيق الرئيس ومستشاره السعيد بوتفليقة بالضلوع فيها ترجمة لصراع طاحن بين أجنحة السلطة في الجزائر

.

كما يبقى الجدل قائما على تغيير الدستور وأهم المواد الممكن تعديلها خاصة منصب نائب الرئيس وعدد العهدات و لا كن المتتبع لشأن الجزائري يقول ما جدوى التعديل في دولة لا تحترم دستورها حيث أصبح من يتحدث بتطبيق الدستور حول صحة و غياب الرئيس بتفعيل المادة 88 يثير الفتن و القلائل في نظر الموالين لجماعة الرئيس بوتفليقة  .

كما تصر المصادر الرسمية على أكثر من منبر بأن هذا الأخير سيعود إلى الجزائر في حال جيدة وأنه قادر تماما على مواصلة فترته الرئاسية التي تنتهي شهر أفريل 2014 العام المقبل

. غير أن كثيرا من الملاحظين والأوساط الإعلامية تعتقد أن غياب الثقة بين السلطة والمواطن و الضغوط التي يشهدها الرئيس كثيرة مثل ما تعلق بقضايا الفساد أو الأداء الهزيل للحكومة أو غضب الشارع أو صراع الأجنحة هي من أبرز القضايا  التي ستاثر على صحته الهشة هي ما يضع قدرته على الاستمرار في منصبه على المحك .و تبقى التكهنات  هي من تسير الوضع العام لدى المواطن الجزائر  

About -

اترك تعليقا