وفد جزائري يطير إلى فرنسا لاستكمال المفاوضات مع “رونو”
By admin On 17 فبراير, 2012 At 06:16 مساءً | Categorized As اقتصاد | With 0 Comments

كشف وزير الصناعة و المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و ترقية الاستثمار محمد بن مرادي أن وفدا جزائريا سيتوجه قريبا إلى فرنسا في إطار المفاوضات مع مجمع رونو التي بلغت “مرحلة جد متقدمة”. وقال بن مرادي ” لقد وصلنا إلى مرحلة الوثائق التعاقدية و تطرقنا إلى جل الجوانب التقنية و الاقتصادية للمشروع. و يتعلق الأمر حاليا بالتطرق إلى التفاصيل و هذا من اختصاص التقنيين و ليس السياسيين”. وتابع أن صانع السيارات الفرنسي رونو قد حدد هو بنفسه المناولين الجزائريين للمشاركة في مشروع صناعة السيارات الذي ينوي إطلاقه بالجزائر. وقال بن مرادي في تصريح للصحافة عقب اجتماع عقده مع المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي جان-بيار رافارين بحضور رؤساء مؤسسات جزائرية و فرنسية أن ” مسؤولي مجمع رونو اختاروا بأنفسهم من أربعة إلى خمسة مناولين جزائريين اعتادوا العمل معهم للمشاركة في مشروع إنشاء مصنع لصناعة السيارات بالجزائر تجري مفاوضات بخصوصه” . و يرى وزير الصناعة أن هؤلاء المناولين المختصين في صناعة زجاج وكوابل السيارات أساسا سيستفيدون من برنامج تأهيلي بهدف السماح لهم بالمشاركة بشكل أفضل في مشروع رونو.من جهة أخرى و صرح الوزير أن نسب ادماج المناولة الوطنية في مشاريع الشراكة مع الأجانب ستكون “ضعيفة جدا” في بداية المشاريع “لكنها سترتفع مع الوقت”. كما أضاف يقول ” لقد قمنا بتحديد بعض المناولين الجزائريين المختصين في صناعة زجاج و كوابل السيارات من اجل مرافقتهم و تمكينهم من المساهمة في مشاريع الشراكة في فرع السيارات”. و من جهته أعرب الوزير الاول الفرنسي السابق عن ارتياحه ” للتقدم” الذي سجل في العديد من ملفات التعاون الجزائري-الفرنسي منها ملف رونو. في هذا السياق أوضح رافاران ” سجلنا بخصوص هذا الملف وتيرة سريعة و في مناخ جد ايجابي بتقدم جد ملموس حول نقاط شكلت محور مفاوضات صعبة للغاية و التي تمت تسويتها اليوم” مضيفا أن الحكومة الفرنسية تأمل في أن ” يشارك مشروع رونو في هيكلة فرع سيارات هام في الجزائر”. و رافع وزير الصناعة من اجل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين فرنسا و الجزائر سيما في القطاع الصناعي. و أكد أن “الجزائر ستبذل كل الجهود من اجل تجسيد شراكات جديدة مع المؤسسات الفرنسية و هذه الشراكات ستتوسع حتى إلى القطاع الخاص”. لكنه شدد بالمقابل أن الجزائر تأمل ” المشاركة في وضع الشروط الضرورية لتطوير الشراكات سيما بالنسبة لملفات الاستثمارات الثقيلة مثل البيتروكيمياء و الميكانيك” مؤكدا لمحادثيه أن “فرنسا هي شريك مفضل بالنسبة للجهاز الإنتاجي الوطني في مجال التجهيزات و المواد الوسيطة الموجهة خاصة لقطاعي الفلاحة و الصناعة. زكرياء محمدي

About -

اترك تعليقا