أروقة الفن الخاصة بالجزائر العاصمة: قانون السوق القاسي
By admin On 20 فبراير, 2013 At 01:17 صباحًا | Categorized As سياسة, فنون / ثقافة | With 0 Comments

الجزائر – غالبا ما تفتح أروقة خاصة للفن بالجزائر العاصمة و لكنها لا تنجح كلها في البقاء طويلا أو في مزاولة نشاطاتها بشكل منتظم حسب أصحاب هذه الأروقة الذين يرجعون ذلك إلى اعتبارات تجارية محضة.

و في جوان 2012 فتح رواق “لوكوليبري” (الطنان) أبوابه في شارع محمد الخامس بقلب العاصمة و أشهر من قبل أغلقت أروقة أخرى أبوابها و هي “لوغاراج” (المستودع) بعد سنة من الوجود بدالي إبراهيم. و قبلها “آر اون ليبارتي” (الفنون في حرية) و”ايسباس نون” (فضاء نون) و هي مكتبة أيضا و “توب اكشن” و غيرها من الأروقة التي توقفت عن النشاط في حين بقيت أخرى تعمل بوتيرة بطيئة مثل رواق “أسماء” لرياض الفتح.

و بالتالي يبقى عدد الأروقة العاملة في الجزائر العاصمة بشكل منتظم قليل جدا.

و اعتبر الفنان التشكيلي فريد بنيعا الذي أنشأ رواقه سنة 2000 و خصصه لعرض أعماله فقط “أن هناك أروقة فنية تفتح و أخرى تغلق. و بالتالي فالتحدي الواجب رفعه هو البقاء طويلا. و مع غياب سوق للفن ليس هناك مشترين للأعمال الفنية سواء من جانب الدولة أو الخواص من اجل تشجيع الإبداع الفني”.

و أغلقت أروقة “لوغاراج” التي ولدت من حلم بعيد لفنانة تشكيلية شابة بسبب قانون السوق التجاري الذي اعترض طريق الفنانة جنان زولا التي طالما أرادت وضع فضائها في خدمة فنانين آخرين.

و تقول هذه الفنانة العصامية “لم أفرض نسبة من مبيعات الفنانين لأنني كنت أسعى إلى التعريف برواقي. و لكن بعد مرور سنة أرغمت على غلق الباب بعد أن نفذت كل مدخراتي في الكراء” مضيفة أنها لم تندم على هذه التجربة.

و استرسلت قائلة “من اجل البقاء طويلا في هذا الوسط يجب التوفر على أموال سنتين أو ثلاثة من اجل الكراء” مشيرة إلى مثال إحدى زميلاتها أرغمت على غلق رواقها بعد مرور شهر واحد فقط عن فتحه.

فتح رواق للفن هو مخاطرة

و اعتبر مسير رواق “آر 4 يو” الذي افتتح منذ أربع سنوات ليس بعيدا عن “ساكري كور” بوسط مدينة الجزائر “أن فتح رواق للفن في بلدنا هو مغامرة لأن بيع ساندويتشات كل يوم احسن من لوحة فنية”.

و يستطيع رحمان بلعلي العيش اعتمادا على فنه بفضل نسبة الفائدة (30 بالمائة) التي يحصل عليها من بيع لوحات العارضين و كذلك بفضل خدمة تأطير اللوحات التي يقترحها.

و شهد الرواق مرور العديد من الفنانين التشكيليين المعروفين في الساحة الفنية الجزائرية و صاحبها سعيد جدا كون العديد من الفنانين الشباب اختاروا رواقه لتنظيم معارضهم الأولى.

و قال المتحدث المولع بالرسم انه “مع غياب سوق منظمة للفن أضحى كل فنان ينظم نشاطه حسب مقدوره” معربا عن دهشته من الفنانين الذين لا يتقبلون مبدأ حصول صاحب الرواق على حصته من الفوائد على المبيعات مثلما هو معمول به في كامل العالم”.

و تعتبر “دار الكنز” من بين الأروقة الأكثر نشاطا حيث تسيرها السيدة غليمي زهية التي تأسفت لكون الفضاءات مثل رواقها لا تجلب الزوار سوى خلال تدشينها. و هي أيضا تستحب لو أن هيئات مثل البنوك و شركات التامين و الوزارات أو غيرها تلعب دور نصير الفنون من خلال اقتناء الأعمال الفنية.

و أخيرا نجد مثالا ربما يجب الاقتداء به: فمن الواضح أن المجانية التي يمنحها للعارضين رواق “ازو آر غالري” هي التي تمكن هذا الفضاء من تسطير برنامج شهري تقريبا و أن حوالي 200 فنان عرضوا فيه منذ افتتاحه في أوت 2010.

و أوضحت مسؤولة هذا الرواق التجديدي السيدة نقاز زهية أن “الإدارة هي التي تتكفل بمصاريف اللمجة و وضع اللوحات و الإلصاق و غيرها و الهدف المرجو هو تشجيع الموهوبين الشباب”.

About -

اترك تعليقا