“الشيخ احداد” إنتاج جديد بالمسرح الجهوي لبجاية
By admin On 31 يناير, 2013 At 02:32 مساءً | Categorized As سياسة, فنون / ثقافة | With 0 Comments

بجاية – كان جمهور مسرح “عبد المالك بوغرموح “لبجاية أمس الثلاثاء على موعد مع صانع الثورة الشعبية لعام 1871″الشيخ احداد” بطل آخر إبداعات هذا الصرح المسرحي الذي عاد بذاكرة الحضور إلى السياق و الظروف التي أدت إلى اندلاع هذه المقاومة الشعبية من خلال استحضار بطلها الشيخ احداد و كل الذين شاركوه في صنع هذا الحدث التاريخي على غرار ابنيه العزيز و محند و المقراني و بومزراغ.

و تعتبر المسرحية التي كتب نصها محند ايت اغيل و أخرجها للمسرح عمر فطموش بمثابة “تأريخ” لكل المعارك و المواجهات وعددها 340 التي ميزت هذه المقاومة الشعبية إلى جانب مساهمتها في توضيح و تحديد دور كل صانعيها.

وابرز هذا العمل الفني انه عكس ما تسوقه معظم الروايات فان الشيخ احداد و كل “الخوان”( أي رفقائه) لم يكونوا بمقاومين بمعني الكلمة بل نشطاء و صانعين للثورة و “ذلك على عكس أبنائه الاثنين أو البطل المقراني الذين كانت لديهم جيوش خاصة بهم معدة للكفاح المسلح” حسبما أوضحه رئيس جمعية “جهيماب” الجامعية المختصة في الأبحاث التاريخية الاستاذ جميل عيساني.

وتم تعيين الشيخ احداد بداية الأمر ك”مقدم” قبل مبايعته على منصب خليفة الطريقة الرحمانية عام 1857 و كان ذا نفوذ و هالة عظيمين سمحا له بالتجنيد للثورة. وكانت دعوات الشيخ احداد للمقاومة مستجابة عبر كل بلاد القبائل من خلال شبكة كبيرة من الرسل الذين حملوا رسالته التي كانت سببا في تكوين جيوش من آلاف الرجال.

و كان الشيخ احداد آنذاك عالم دين وعلامة يتميز بمسيرة ذاتية غنية كانت تستدعي تدوينها بعد أن بلغ أكثر من 80 سنة من العمر. لكنه فضل عوض ذلك أن يصنع التاريخ بكل عنفوان الشباب بعد كل ما رآه من مظالم الاستعمار الذي ما فتئ يضاعف من بطشه للشعب الذي سلبه حقوقه و ثقافته. ولولا أن الشيخ احداد كان يشفق على شعبه من ثقل التضحية التي تستدعيها المقاومة لكان قد أشعل فتيل الثورة قبل ذاك التاريخ.

و نجحت المسرحية أيما نجاح بفضل حبكة النص والحوار و المشاهد المعبرة في تخليد التزام و كرم و عطاء الشيخ احداد لشعبه و وطنه الامر الذي استحوذ اهتمام الجمهور الذي بدا جد متأثر وهو يتابع اطوار هذا العمل الابداعي.

و قد برز اهتمام الجمهور جليا بالرغم من عدم احتواء المسرحية على أي مشاهد “ممتعة” بالمعنى المسرحي بل على العكس من ذلك فان لعب الممثلين كان جديا و مسرحيا إلى حد كبير تخللته بعض الأناشيد والرقصات الكوريغرافية للنساء آللائي كن يرافقن المجاهدين للكفاح.

و كانت التراجيديا حاضرة من بداية إلى آخر المسرحية سيما مع استشهاد البطل و نفي أبنائه قبل إسدال الستار. كل ذلك لم يمنع السيد فطموش من إبداء كل رضاه إزاء هذا العمل المسرحي مرجعا” الأجواء المأساوية التي سادته إلى السياق التاريخي للقصة”.

كما عبر المسرحي فطموش عن سعادته ب”الأحاسيس” و ردود الفعل “الايجابية” للجمهور قبل إبداء إعجابه الكبير ب”الممثلين الذي كانوا في المستوى”.

About -

اترك تعليقا