نسبة التضخم بالجزائر بلغت 9ر8 % سنة 2012 (الديوان الوطني للاحصائيات)
By admin On 24 يناير, 2013 At 12:10 صباحًا | Categorized As اقتصاد, سياسة | With 0 Comments
الجزائر- بلغت نسبة التضخم في الجزائر 9ر8 % سنة 2012 مقابل 5ر4 % في 2011 حسبما علمت وأج يوم الأربعاء لدى الديوان الوطني للاحصائيات.

و قد ارتفعت الأسعار عند الاستهلاك ب9 % مما زاد من نسبة التضخم لسنة 2012 لتبلغ 9ر8 % حسب الديوان الذي فسر هذا الارتفاع بارتفاع أسعار المواد الفلاحية الطازجة ب21%.

كما ارتفعت أسعار السلع الغذائية (22ر12%) مع 37ر21% بالنسبة للمنتجات الفلاحية الطازجة و 67ر4 % بالنسبة للمنتجات الغذائية الصناعية.

أما المواد المصنعة فقد ارتفعت ب 6ر6 % سنة 2012 مقابل 51ر5 % في 2011 و كذلك هو الحال بالنسبة للخدمات التي انتقلت من 28ر3 % في 2011 إلى 02ر5 %سنة 2012.

و شهدت المواد الفلاحية الطازجة ارتفاعا سنة 2012 لا سيما البطاطا (03ر36 %) و الخضر الطازجة الأخرى (93ر14%) و الفواكه الطازجة (33ر7%).

و من بين المواد الأخرى التي شهدت زيادة في 2012 لحوم الخروف (28ر30%) و اللحوم البيضاء (الدواجن 32ر20%) و الأسماك الطازجة (35ر13%) و البيض (12%) و لحوم الأبقار (1ر8%) و اللحوم و الأسماك المعلبة (20ر9%).

كما شمل الارتفاع بعض المنتجات الصناعية و يتعلق الأمر بالمشروبات (14%) و السكر و مشتقاته (5ر4%) و الزيوت (4%) و القهوة و الشاي (8ر4 %) و الخبز و الحبوب (8ر3%) و الحليب و مشتقاته (4ر2 %).

و قد سجلت منتجات “القفة” للسلع و الخدمات التي تمثل استهلاك الأسر ارتفاعا هي الأخرى حيث أن أهم الارتفاعات خصت مجموعة “الأغذية و المشروبات” (13%) و السلع “المتنوعة”(مواد الصيانة و التنظيف و مواد التجميل و مصاريف المطاعم و المقاهي و الفنادق…إلخ) نسبة 11% و “الملابس و الأحذية” (8%).

كما شهدت مجموعات “الأثاث و أجهزة التأثيث” (3ر5%) و “الصحة و النظافة” (8ر5%) و “النقل و الاتصال” (6ر4%) و “التربية و الثقافة و الترفيه” (5ر3%).

و بالنسبة لشهر ديسمبر الماضي و مقارنة بنفس الشهر من سنة 2011 سجل مؤشر الأسعار عند الاستهلاك ارتفاعا بنسبة 03ر9 %.

و أضاف ديوان الإحصائيات أن ما ساعد على تسجيل هذه النتيجة المواد الغذائية التي سجلت ارتفاعا بنسبة 25ر14 بالمائة منها نسبة 35ر27 % للمنتجات الفلاحية الطازجة و 88ر3 بالمائة بالنسبة للمنتجات الغذائية الصناعية.

كما أشار ذات المصدر إلى أن أسعار المنتجات المصنعة و الخدمات قد شهدت ارتفاعا ب6ر4 % و ب5 % على التوالي في شهر ديسمبر الأخير مقارنة بنفس الفترة من السنة السابقة.

و كان محافظ بنك الجزائر محمد لكصاسي قد أكد مؤخرا أن التضخم في الجزائر قد يعرف انخفاضا سنة 2013 بعد “الارتفاع الكبير” الذي سجل استثنائيا خلال هذه السنة.

و قال لكصاسي على هامش اجتماع حول الاستقرار المالي بالبلدان العربية عقد بالجزائر أنه “بعد صدمة 2012″ حيث عرفت الجزائر ارتفاعا كبيرا في سعر مواد الاستهلاك فإن “التضخم قد ينخفض سنة 2013 ليستقر في حدود 4 إلى 5 بالمائة”.

و يرى وزير المالية كريم جودي أن هذا الانخفاض قد يكون و ببساطة ثمرة عدم تمديد زيادات الأجور.

و يتم إعداد مؤشر الأسعار المتكون من 261 مادة ممثلة ب791 نوع يتم اختيارهم على أساس عدد من المعايير (مصاريف و نفعية و غيرها) انطلاقا من ملاحظة الأسعار لدى عينة مكونة من 17 مدينة و قرية تمثل التراب الوطني و موزعة حسب الطبقات الجغرافية للتحقيق حول مصاريف الاستهلاك.

About -

اترك تعليقا